عن التصاميم

تصاميم هندسية ثلاثية الابعاد

تصاميم هندسية ثلاثية الابعاد

 تصاميم هندسية ثلاثية الابعاد؟
 

الواجهات والمناظير ثلاثية الأبعاد.

لقد أصبح من السهل اليوم أن تقع أعيننا على المباني ذات الواجهات والمناظير ثلاثية الأبعاد في عدد كبير من دول العالم. والفضل في ذلك يعود إلى التطوّر التكنولوجي الهائل في مجال الهندسة والبناء. وهذا أدّى إلى تطوير المباني بما في ذلك التصميم والتصنيع والتركيب. كما أدّى إلى تحسين فنّ تصميم الواجهات مع الالتزام بالمبادئ الهندسية المعقدة. 

في السنوات الأخيرة، حدثت تطورات في أجهزة الكمبيوتر وخوارزميات عرض الرسومات. هذه مكّنت الرؤية الحاسوبية من الاستفادة من إعادة بناء المباني ثلاثية الأبعاد في مجالات ترميم الهيكل الأثري والتخطيط العمراني. وتعدّ الواجهات المعمارية واحدة من أكثر المجالات الهندسية إثارة وابتكارًا في تصميم المباني، وهي تاريخيًا واحدة من أكثر المفاهيم صعوبة.

تُعرَف تقنية ثلاثي الأبعاد ب 3D Technology. أنّها نظام يعمل على عرض الصور أو العناصر في نموذج يبدو فعلياً على شكل هيكل معيّن، بحيث تتضمّن أبعاده العرض، والارتفاع، والعمق.

تقنية تصاميم هندسية  ثلاثية الأبعاد 

الأبعاد الثلاثية لأيّ شيء هي العرض والارتفاع والعمق. نحن نتحرّك كل يوم في مجال ثلاثي الأبعاد لأنّ بيئتنا المادية ثلاثية الأبعاد. يمكن القول انّنا نحن البشر نستطيع إدراك العلاقة المكانية بين الكائنات بمجرّد النظر إليها لأنّ لدينا تصوّر ثلاثي الأبعاد. بينما أجهزة التلفاز وعرض الفيديو تعرض الصور على سطحٍ مستوٍ فلا توجد إشارات عمق طبيعي تسمح للعين برؤية الملمس والمسافة بشكلٍ صحيح. ومن أجل القدرة على رؤية الصور المعروضة على شاشة مسطحة بتقنية ثلاثية الأبعاد وحقيقية، يجب ترميزها وعرضها على الشاشة على شكل صورتين متجاورتين، أو متداخلتين، ثمّ إعادة تجميعهما في صورة ثلاثية الأبعاد واحدة.

تُعرَف تقنية ثلاثي الأبعاد ب 3D Technology. أنّها نظام يعمل على عرض الصور أو العناصر في نموذج يبدو فعلياً على شكل هيكل معيّن، بحيث تتضمّن أبعاده العرض، والارتفاع، والعمق. هذه التقنية تعمل على جعل الصور ثلاثية الأبعاد تفاعلية. هذا يشعر المستخدمون بأنّهم يحاكون المشهد، وهو ما يُسمّى بالواقع الافتراضي. وعادةً ما تحتاج هذه التقنية إلى عارض كمكّون إضافي خاص بمتصفّح الإنترنت الخاص بالمستخدم، ليتمّ عرض الصور بتقنية ثلاثية الأبعاد والتفاعل معها.

تصميم الواجهات والمناظير ثلاثية  الأبعاد

لقد أصبح بالإمكان اليوم جلب خصائص النمذجة الهندسية ثلاثية الأبعاد والقدرة على تحليل الأداء داخلها. وهذا أحدث ثورة في عملية تصميم الواجهة. ويعدّ دمج التصميم الحسابي والذكاء الاصطناعي اتجاهًا رئيسيًا آخر أحدث ثورة في التصميم البارامتري. وتعتبر واجهات أو أسطح الهياكل الفولاذية الكبيرة مثالًا رائعًا على أتمتة الإنشاء الهندسي. 

وإنّ الاستفادة من الصور الواقعية ثلاثية الأبعاد تسمح بإعادة بناء المباني بتوثيق الخصائص المعمارية (المظهر) من كلّ مبنى ما يجعلها مصحوبة بإشارة تفصيلية لموقع وأبعاد المبنى. ومع إمكانية استخدام تقنية ثلاثي الأبعاد فإنّ عمليات إعادة بناء واجهات المباني ثلاثية الأبعاد ذات الصور الواقعية تعدّ مهمة صعبة منذ إنشاء تصميمات الواجهة.

تصاميم هندسية ثلاثية الابعاد

على مدار العقد الماضي تمّ تطوير العديد من أساليب إعادة بناء المباني ثلاثية الأبعاد عبر استغلال تقنيات المسح الأرضي بالليزر، والمسح التصويري عن قرب، لإنتاج خرائط واجهات المباني والسحب النقطية ثلاثية الأبعاد. وهذه عند دمجها بشكل مناسب تكون قادرة على إعادة بناء صور واقعية للهيكل. من بين الاتجاهين، الأكثر استخدامًا هو الاستفادة من تقنية المسح بالليزر المعروفة باسم LIDAR (الكشف عن الضوء وتحديد المدى) نظرًا لكثافة السحب النقطية ثلاثية الأبعاد التي تمّ إنشاؤها. وايضا الدقة في تقدير البعد النسبي وكذلك تفاصيل مكوّنات الواجهة الهيكلية للمبنى.

تعتمد الواجهات والمناظير ثلاثية الأبعاد على التفاصيل والعمق وليس المظهر الخارجي فقط. ومن مميّزاتها التموّجات والغوائر والزخارف المجسّمة. وهي تتميّز بالمظهر الجمالي والألوان الخلابة واعتمادها على عناصر مساعدة أخرى. فالنموذج ثلاثي الأبعاد يمثل مجموعات من البيانات المستقلة من كائنات مختلفة مدمجة فيه. على عكس التصميم الباراميتري حيث يوجد تحكّم كامل من المصمّم في الشكل العام وتفاصيل أصغر تتعلق بالمشروع.

للمزيد

خدمات هندسة

خدمات هندسة

 خدمات هندسة . الجيولوجيا تعني دراسة كلّ ما يختصّ بالأرض من حيث تركيبها وكيفية تكوينها والحوادث التي مرّت عليها في نشأتها الأولى والتي ترافق تغيّرها المستمر. ومع تطوّر العلم توسّعت الجيولوجيا لتُقسم الى فروع عدّة تُعرف بالجيولوجيا الكونية والطبيعية وعلوم المعادن والبلوريات. لذلك فإنّ خدمات الهندسة الجيولوجية تختصّ بدراسة كلّ ما يتعلّق بإنشاء السدود والأنفاق والطرق واستصلاح الأراضي ودراسة قدرة تحمّل المناطق التي تبنى عليها المشاريع. ويكمن الهدف الرئيسي من الجيولوجيا الهندسية في الحفاظ على حياة المواطنين وحماية ممتلكاتهم من الأخطار الناتجة عن الظواهر الجيولوجية المتعدّدة.

خدمات هندسة . الجيولوجيا تعني دراسة كلّ ما يختصّ بالأرض من حيث تركيبها وكيفية تكوينها والحوادث التي مرّت عليها في نشأتها الأولى والتي ترافق تغيّرها المستمر.

مجالات تطبيق خدمات هندسة ااجيولوجيا

يمكن إجراء الدراسات والأبحاث الجيولوجية الهندسية في العديد من المجالات، منها:

  • التطويرات السكنية والتجارية والصناعية.
  • المنشآت الحكومية والعسكرية.
  • الأعمال والأشغال العامة: ويندرج ضمنها أنظمة تصريف مياه الأمطار، ومحطات توليد الكهرباء، والعنفات (المراوح) الهوائية، وخطوط التحويل، ومحطات معالجة المياه العادمة، ومحطات تنقية مياه الشرب، والتمديدات المائية (القنوات، والمجاري، والمصارف)، والأنفاق، وبناء الخنادق، والقنوات، والسدود، وخزانات المياه، وبناء الأساسات، والسكك الحديدية، والنقل، والطرق السريعة، والجسور، والتحديث والتأهيل الزلزالي، ومنشآت توليد الطاقة، والمطارات، والحدائق.
  • تطوير المناجم والمقالع، والسدود الترابية، وحفر واستصلاح الأراضي.
  • برامج التوطين وتأهيل المناطق المغمورة بالماء (كالمستنقعات).
  • المواقع الحكومية والتجارية والصناعية الخاصة بمعالجة النفايات الخطرة.
  • الهندسة الساحلية، وتجديد الرمال، واستقرار المنحدرات البحرية، والموانئ، وتطوير الأرصفة والواجهات البحرية.
  • المصبات البحرية، ومنصات الحفر البحرية، وشبكات الأنابيب والكوابل التحت بحرية، وغيرها من أنواع المرافق المختلفة.

 تطبيق العلوم الجيولوجية في الأعمال الهندسية 

إنّ تطبيق العلوم الجيولوجية في الأعمال الهندسية يتداخل مع  تطبيقات واسعة في المجالات الهندسية المتنوّعة، خصوصاً في التخطيط المدني والتوسّع الحضري، بالإضافة إلى الأعمال الهندسية المنجمية والبيئية.

ويمكن إجراء الدراسات الجيولوجية الهندسية أثناء مراحل مختلفة من المشروع، مثل:

  • خلال عملية التخطيط.
  • خلال عملية تحليل الأثر البيئي.
  • خلال عملية التصميم الإنشائي.
  • خلال عمليات البناء في المشاريع العامة والخاصة.
  • خلال مراحل الهندسة الاقتصادية.
  • بعد إتمام بناء المنشأ وخلال المراحل القضائية للمشروع.
استشارات هندسية خدمات هندسة

مهمّات المهندسين الجيولوجيّين

يمكّن اختصاص الهندسة الجيولوجية الخرّيجين من العمل في وزارات الطاقة والنقل والأشغال العامة والداخلية والبلديات والزراعة والدفاع، وفي شركات خاصة كشركات المقاولات والشركات الهندسية والبترولية وغيرها.

يمتلك المهندس الجيولوجي الخبرة في التعرّف على العمليات الطبيعية وتفسيرها، بالإضافة إلى فهم أهمية هذه العمليات وأثرها على التراكيب بشرية الصنع وتأثرها بها، كما ويجب أن يكون عليماً بالطرق المستخدمة في مقاومة المخاطر الناتجة عن الظروف الطبيعية أو تلك بشرية المنشأ.

كما أنّ معظم المهندسين الجيولوجيين قد حصلوا على تعليم وتدريب متخصّصين في ميكانيكا التربة، وميكانيكا الصخور، والجينوتك، والمياه الجوفية، والهيدرولوجيا، والتصميم المدني حيث توفر هذه الجوانب للمهندس الجيولوجي قدرة فريدة على فهم وتخفيف المخاطر المرتبطة بتفاعلات بنية الأرض.

من أجل ذلك تتعدّد المهمّات المنوطة بالمهندسين الجيولوجيّين، مثل:

  • فحص المواقع والاختبارات الميدانية.
  • تقويم التضاريس الأرضية لتقييم المخاطر الجيولوجية مثل انزلاق الأرض وخطورة الميلان، والانزلاقات والانهيارات الأرضية، والتدفق الطيني، والانهيارات الصخرية، وتدفق الحطام.
  • دراسة مواقع الطرق والأنفاق والسدود والمنحدرات الصخرية والمدن.
  • حماية الشواطىء من الناحية الجيولوجية الهندسية.
  • تقويم الآثار الناتجة من الأخطار البيئية كالسيول والفيضانات والزلازل والبراكين ونزوح المياه (التصحّر) والانهيارات الثلجية وإيجاد الحلول المناسبة لها.
  • تقديم البحوث والدراسات العلمية في مجالات الجيولوجيا الهندسية والبيئية والتي من شأنها أن تساهم في التوعية البيئية من كلّ ما يهدّد الطبيعة ويلوّثها.
  • تقييم الهندسة الجيوتقنية، وخصائص المواد.
  • الأخطار البركانية (الثوران البركاني، والينابيع الحارة، وتدفق الحمم البركانية والركام، والانهيارات الركامية الأرضية، وانبعاث الغازات، والزلازل البركانية).
  • تقييم مدى قابلية الصخور للحفر لتحديد الحاجة لأعمال التفجير خلال أعمال الحفر الأرضية، وكذلك الانعكاسات المرتبط نتيجة الاهتزازات أثناء عمليات التفجير في المشروع.

للمزيد

اشراف تنفيذ مشاريع

اشراف تنفيذ مشاريع

 
اشراف تنفيذ مشاريع

ما هي المراحل الرئيسية في المشاريع الهندسية ؟

تتعدّد المراحل الرئيسية في المشاريع الهندسية حسب التشريعات القانونية لكلّ بلد. لكنّ المؤكّد والمتّفق عليه بداية هو وجوب تنفيذ المشروع الهندسي من قبل مهندسين مسجّلين، أو شركات هندسية مسجّلة، أو مقاولين، أو شركات المقاولة المرخّصة رسميًا لمزاولة أعمال التصميم وتشييد المباني ومحطات الكهرباء والمنشآت الصناعية، وتركيب وتشييد الشبكات الكهربائية، والبنية التحتية والنقل وغيرها من الأمور. وأيًّا كان المنفّذ للمشروع الهندسي من هؤلاء فإنّه سوف يضع خطة للتنفيذ بحسب مراحل معيّنة ومتغيّرات تفرضها طبيعة العمل ومتطلّبات العميل ونوع العقد.

ويمكن تلخيص المراحل الرئيسية في المشاريع الهندسية بشكل عام عبر النقاط الآتية: 

  • مرحلة التخطيط والإعداد (وضع الخطة الأساسية للمشروع)
  • مرحلة التصميم: وتقسم هذه المرحلة إلى ثلاثة أقسام:

–  التصميم الأولي

–  تطوير التصاميم

–  الوثائق التنفيذية أو التصاميم النهائية

  • مرحلة طرح المناقصة / إحالة العطاءات للتقييم، واختيار المقاول (رئيسي وفرعي)
  • مرحلة التنفيذ والإشراف (استلام وتشغيل المشروع وصيانته)
  • مرحلة ما بعد التنفيذ (تسليم المشروع)

عندما يواجه المهندسون والبناة وغيرهم تحدّيات تقنية، أو عندما تتطلب المباني أداءً محسّنًا، يمكن ‏للمهندسين الاستشاريين المساعدة في الإطار بأكمله، من خلال اشراف تنفيذ مشاريع وتحليل التصميم وتفاصيل البناء والدعم الهيكلي ‏المستقبلي.

مراحل اشراف تنفيذ مشاريع

أولًا: مرحلة التخطيط والإعداد

خلال تخطيط المشروع الهندسي يتمّ وضع الأفكار الأساسية للمشروع. فإنّ جميع المشاريع بغضّ النظر عن طبيعتها أو حجمها تبدأ بفكرة أو بحاجة. مثلاً أن تقوم وزارة التربية والتعليم مثلًا بطلب توسعة لإحدى المدارس لتلبية احتياجات السكان المتزايدة. ويشمل التخطيط والإعداد ضمان أفضل تصميم من النواحي الجمالية والعملية والإقتصادية، بحيث تكون تلك النواحي مبنية على دراسة الجدوى التي أعدّها العميل مبيّنًا فيها الظروف السائدة والتوقّعات المستقبلية والاحتياجات الخاصة.

ثانيًا: التصميم
  • مرحلة التصميم الأوّلية

في هذه المرحلة من مراحل المشروع الهندسي يقوم المهندس المستشار بمراجعة وتقييم برنامج العميل والميزانية المرصودة. كما يناقش خيارات متعدّدة للتصميم والتنفيذ بناءً على تلك المعطيات. وحسبما يتمّ الاتفاق عليه يقوم المستشار بإعداد التصاميم الأوّلية. وخلال هذه المرحلة يمكن تحديد مخطّط الموقع العام كما يمكن تحديد المساحات وعلاقاتها ببعضها البعض بشكل عام. كما يتمّ تحديد طرق التصميم الإنشائية والمعمارية والميكانيكية والكهربائية. وبالإضافة لما سبق يتمّ إعداد بعض الوثائق التي تتضمّن وصفاً ابتدائياً للمشروع وكذلك تقدير التكلفة الأولية للمشروع والأطر العامة لمواصفات المواد التي سيتمّ استخدامها.

  • مرحلة تطوير التصاميم:

تعرف هذه المرحلة أيضًا بمرحلة استخدام أساليب الهندسة القيمية. أي عمل دراسة بواسطة منهج قيمي مدروس لتحقيق أهداف المشروع بجودة أعلى وتكلفة أقل في آن واحد.

تبدأ هذه المرحلة بعد موافقة المالك على التصاميم الأوّلية، وإضافة التعديلات التي يجدها ضرورية على برنامج العمل أو الميزانية المطروحة، بحيث تظهر بشكل دقيق طبيعة وحجم المشروع بما في ذلك مكوّناته الإنشائية والمعمارية والميكانيكية والكهربائية من خلال المخططات والتفاصيل والمقاطع والجداول والمنحنيات.

  • مرحلة إعداد وثائق المشروع

بعد إضافة التعديلات المقترحة من قبل المالك على المرحلة السابقة، سواء فيما يخصّ النواحي الفنية أو ما يخصّ الميزانية المرصودة، يقوم المستشار بإعداد الوثائق التي سيتمّ استخدامها لطرح التنفيذ أو استدراج عروض له.

وتتكوّن وثائق المناقصة من وثائق العقد كالمخططات والمواصفات والنماذج والشروط العامة والخاصة، بحيث تصبح كلّ هذه الوثائق جزءًا من العقد القانوني الموقّع بين المالك والمقاول.

اشراف تنفيذ مشاريع
ثالثًا: مرحلة طرح المناقصة

يمكن تعريف المناقصة على أنّها “محاولة الحصول على أفضل العروض المقدّمة من مقاولين لتنفيذ مشروع إنشائي ما في صورة عطاءات”. ومرحلة طرح المناقصة تبدأ بمجرد الانتهاء من مرحلة التصميم في المشاريع الهندسية. فإنه عندها يجب على المالك الحصول على شركة مقاولات لتنفيذ أعمال المشروع. وعليه فإنّ المناقصات في مجال هندسة الإنشاءات وخاصة في المشاريع الحكومية هي إحدى الأساليب لاختيار مقاول من قبل المالك أو من ينوب عنه.

رابعًا: مرحلة التنفيذ

تبدأ مرحلة تنفيذ المشروع بعد توقيع الاتفاقية بين المالك والمقاول. وتتضمّن هذه المرحلة جميع نشاطات المقاول المتعلقة بالإعداد للمشروع. وتشمل شراء المواد والتجهيزات، وتصنيع وإعداد المواد داخل وخارج الموقع، سواء تمّ تنفيذها من قبل المقاول الرئيسي أو من قبل مقاولين فرعيين، وكذلك جميع النشاطات المتعلقة بتنفيذ المشروع حتى تسليمه للمالك.

وفي خلال هذه المرحلة يقوم المقاول بإعداد قدر كبير من الوثائق مثل برامج سير العمل، كالمخططات التنفيذية، والمطالبات المالية، والسجلات، وطلبات العمل، ودليل الصيانة، حيث إن كل هذه الوثائق المذكورة تصبح جزءاً من السجلات الإدارية ويجب أن تحفظ في ملف المشروع.

خامسًا: مرحلة ما بعد التنفيذ

بعد انتهاء المشروع واستخدام المالك للمنشآت قد ينخرط المستشار والمقاول وبعض الموردين مع المالك في بعض الإجراءات، وذلك حسب العقد الموقّع بين المالك وهذه الأطراف.

وتتضمن مثل هذه الإجراءات صيانة وتعديل المعدات والمساعدة في تشغيلها وتدريب كوادر المالك على استخدامها وإزالة أية عيوب مصنعيّة تظهر خلال فترة الصيانة.

للمزيد

تصميم بناء مستودعات

تصميم بناء مستودعات

 

تصميم بناء مستودعات. المستودعات هي منشآت توفّر البيئة المناسبة لغرض تخزين البضائع والمواد التي تتطلّب الحماية من العناصر التي يمكن ان تؤدّي إلى تلفِها جزئيًا أو كلّيًا. لذلك يجب تصميم المستودعات لاستيعاب أحمال المواد المراد تخزينها، ومعدّات المناولة المرتبطة بها، وعمليات الاستلام والشحن والنقل بالشاحنات المرتبطة بها، واحتياجات موظّفي التشغيل.

أنواع مختلفة من المستودعات منها: المستودعات العامة المُدفأة وغير المُدفأة، المستودعات المبرّدة، ومستودعات الرطوبة.

الخصائص الهندسية للمستودعات

تعمل الخصائص الهندسية للمستودعات على تخطيط تصميم المستودع بحيث يلائم بشكلٍ أفضل متطلّبات خدمة الأعمال والمنتجات التي سيتم تخزينها أو التعامل معها. وقد أصبحت المستودعات الحديثة منشآت أكثر تطوّراً تعمل كمراكز للتتبّع عالي التقنية وإعادة التعبئة واختبار مراقبة الجودة. خاصة بعدما أصبحت صورة البناء وجمالياته، والمناظر الطبيعية، وسلامة العمال وراحتهم، قضايا مهمّة في أسواق العقارات التنافسية.

أنواع مختلفة من المستودعات منها:

  • المستودعات العامة المُدفأة وغير المُدفأة: وهي توفر مساحة لتخزين المواد السائبة، والأرفف، والصناديق، ومساحة الممر، ومساحة الاستلام والشحن، ومساحة التعبئة والصناديق، ومساحة المكتب والمرحاض.
  • المستودعات المبرّدة: وهي تحافظ على جودة البضائع القابلة للتلف ومواد الإمداد العامة التي تتطلّب التبريد. وتشمل مساحة التجميد والبرودة، ومرافق المعالجة، والمناطق الميكانيكية.
  • مستودعات الرطوبة التي يتمّ التحكّم فيها (CH): وهي تشبه المستودعات العامة غير أنّها مبنيّة بحواجز بخارية وتحتوي على معدّات التحكّم في الرطوبة للحفاظ على الرطوبة عند المستويات المرغوبة.
استشارات هندسية خدمات هندسة

أنواع المساحات الخاصة بالمستودعات

تختلف أنواع المساحات الخاصة بالمستودعات بشكل كبير اعتمادًا على برنامج وأهداف المستودع الذي يتمّ تصميمه. ومن المساحات التي يجب أن تتوفر في العديد من المستودعات على اختلاف أنواعها:

    • مساحة التخزين
    • مساحة المكتب
    • أحواض تحميل للشحن والاستلام
    • مساحة صناعية خفيفة
    • مراكز الكمبيوتر

الخصائص الهندسية الحديثة للمستودعات

نظرًا لكونها مرافق نفعية، يجب على مصمّمي المستودعات التركيز على جعل مساحاتها عمليّة وفعّالة. مع توفير بيئة آمنة ومريحة للعمّال لزيادة الإنتاجية والتحكّم، وتقليل تكاليف التشغيل، وتحسين خدمة العملاء. فالمستودعات يجب أن تحافظ على صورة الشركة وتوفر بيئة مرضية للعمّال. 

إنّ حسن التخطيط والتنفيذ في بناء المستودع، يشمل تطبيق الخصائص الهندسية الحديثة للمستودعات. ومن بينها:

    • توفير مجموعة واسعة من بدائل التخزين، مع تسهيل اختيار البدائل، ومعدات مناولة المواد، والبرامج لتلبية المتطلبات المادية والتشغيلية للمستودع. يجب أن تكون مساحات المستودعات مرنة أيضًا لاستيعاب العمليات المستقبلية واحتياجات التخزين بالإضافة إلى التغييرات المهمّة. 
    • تصميم المستودع بناءً على الاحتياجات الحالية والمستقبلية، كتسهيل التغييرات في نمو أعمال الشركة أو الوكالة، وحجم أو تعداد المكاتب ومساحات المستودعات داخل المبنى. إذ يجب تكييف مساحة المستودعات بسهولة مع الوظائف الجديدة مثل المكاتب أو مراكز الكمبيوتر أو الصناعات الخفيفة التصنيع.
    • استيعاب الحاجة لأرصفة التحميل المستقبلية، ومساحة الشاحنات، وأماكن وقوف السيارات إذا تغيّر تكوين المساحة. ومعالجة تقنيات مناولة المواد والممارسات التجارية، مثل التخزين “في الوقت المناسب”، والتي غيّرت بشكل أساسي تشغيل المستودعات ومراكز التوزيع. بالإضافة إلى تصميم السقف بقدرة هيكلية إضافية مدمجة للتعامل مع إضافة معدّات السطح المستقبلية.
    • تزويد المستودع بقدرة عالية الكفاءة على الحماية من الحرائق لاستيعاب تخزين المواد التي تنطوي على مخاطر حريق أكبر،. وهو أمرٌ مطلوب بشكل خاص مع احتواء المواد المخزّنة على نسبة عالية من المنتجات البلاستيكية أو العبوات، والمنصات البلاستيكية المغلفة بالانكماش.
    • تصميم المستودع بحيث يتمّ استلام وشحن منفصل لتجنب الازدحام في مناطق رصيف التحميل في المبنى، وفي مناطق مناورات الشاحنات، مع ربط عمليات الاستلام والشحن الداخلية والخارجية بتدفّق عملية البضائع عبر المستودع.
    • تعظيم الاستفادة من المساحة مع توفير مسارات دوران مناسبة للأفراد ومعدات مناولة المواد مثل الرافعات الشوكية، مع استخدام الخلجان الأعلى للاستفادة من بدلات الارتفاع في المساحة.

للمزيد

تصميم ديكور داخلي

تصميم ديكور داخلي

 

تصميم ديكور داخلي تتعدّد فيه أنواع المواد والخامات المستعملة في التصميم الداخلي. فالخامة هي الأداة والوسيلة التي تمتلك قدرة تعبيرية غير محدودة تستعمل في التصميم الداخلي للأبنية والفيلات والمنازل وغيرها. وهذه المواد الخام لها رونقها الخاص الذي تمنحه لجميع أنواع الأبنية التي تستخدم فيها، فكل مادة من المواد الخام المستخدمة لها خصائصها وصفاتها التي لا توجد في المواد الخام الأخرى. من أجل ذلك تعتبر الخامات من العناصر التكميلية للأبنية المختلفة.

الخامات المستعملة في تصميم ديكور داخلي

وتنقسم هذه الخامات في المساحات الداخلية للأبنية تبعاً لإمكانياتها وأغراضها. مثل الخامات التي تستعمل لإنهاء الأرضيات الداخلية والخارجية والجدران والأسقف بالإضافة الى استخداماتها في قطع الأثاث.

تندرج الخامات المستعملة في التصميم الداخلي تحت نوعين رئيسيين هما: الخامات المحلية والخامات الحديثة. كما أنّها تعتمد على كونها طبيعية او مصنّعة، حيث يقوم المصمّم الداخلي باختيار الخامة الملائمة لكلّ جزء من أجزء المبنى والمنازل لأهداف منها تقنية ومنها تعبيرية، فضلاً عن خصائص هذه الخامات البصرية والخصائص الملمسية.

المرايا

تدخل المرايا كثيرًا في التصاميم الداخلية الحديثة بسبب طبيعتها البصرية التي تعطي انعكاساً بمساحات أكبر للمكان، ولما لها من تأثيرات فنية مميزة.

بعض الخامات المستخدمة في تصميم ديكور داخليت

الحجر

يتميز الحجر بسهولة التشكيل في عملية البناء. من أمثلته في التصميم الداخلي الطوب الذي يستخدم في عمل السلالم أو في الديكورات الداخلية أو الخارجية على الجدران لإضافة الألوان والزخارف ومنح المكان قيمة جمالية مميزة.

المرمر

يتميّز المرمر بأسطحه الجميلة وتنوّع ألوانه وتعرّقاته. وهنالك نوعان من المرمر هما: الطبيعي والصناعي. ويستخدم كلّ منهما في الأماكن التي تكثر فيها الحركة مثل الممرّات والمداخل وأماكن العرض والمداخل والسلالم كما هو الحال في العديد من المتاحف والمعارض الفنية والفنادق.

السيراميك

استخدم السيراميك في الفنون المتنوّعة عبر الزمن، كما استخدم في البناء الإسلامي القديم. وهو يتميّز بتعدّد ألوانه وأشكاله وزخرفاته ومتانته. ويتميّز كذلك بقدرته على عزل الصوت، وعدم تأثره بالمياه أو بالرطوبة. ومن مميزات السيراميك أيضاً ثبات ألوانه وسهولة تنظيفه لذا نراه يستخدم بكثرة في أعمال التبليط التي تندرج ضمن أعمال التصميم الداخلي مثل تبليط جدران وأسطح الحمامات والمطابخ وغيرها.

التصميم الداخلي و تنظيم الأثاث
بلاط الموزاييك

يستخدم بلاط الموزاييك بكثرة في أعمال تبليط أرضيات وجدران الحمامات والمطابخ ودورات المياه، كالسيراميك تماماً. كما ويستخدم في الأماكن التي تكثر فيها الحركة مثل القاعات والممرّات بالإضافة إلى استخدامه في صنع قطع الأثاث بسبب جمال ألوانه واختلاف أشكاله وسهولة تنظيفه.

الخشب

يميل الكثير من الناس إلى التصاميم الداخلية التي تعتمد بشكل أساسي على الخشب باختلاف أنواعه وأشكاله. ومن الخشب المستخدم في التصميم الداخلي ما هو طبيعي مستخرج من الأشجار، ومنه ما هو مصنّع يستخدم في تغطية الجدران أو الأرضيات أو في تصميم الديكورات الداخلية. وهو بجميع أنواعه وتعدّد مواصفاته يضفي رونقاً من سحر الطبيعة على المكان ويبعث جواً متميزاً من الألفة والراحة النفسية.

الجص

الجص -ويسمّى أيضاً الجبس- هو من المعادن الصلبة التي تستخرج من الأرض. وهو يعد من المواد التي تستخدم في التصميم الداخلي لعزل الصوت والحرارة، كما ويعتبر عاكساً للأشعة الضوئية.

الألمنيوم

الألمنيوم هو أحد أنواع المعادن مثل الحديد والنحاس. وهو يعدّ أهمّ عنصر في صناعة الأقسام الداخلية في المنازل مثل النوافذ والأبواب الخارجية. كما يدخل الألمنيوم في صناعة الأثاث لما يمتاز به من خفة وزن وسهولة في التنظيف وقوة ومرونة في الاستخدام.

الزجاج

هنالك أنواع متعدّدة من الزجاج المستخدم في التصميم الداخلي، مثل النوع الشفاف وشبه الشفاف وذو البريق والمشكّل بالحرارة والملوّن والمغطّى بالألمنيوم.

المرايا

تدخل المرايا كثيرًا في التصاميم الداخلية الحديثة بسبب طبيعتها البصرية التي تعطي انعكاساً بمساحات أكبر للمكان، ولما لها من تأثيرات فنية مميزة.

للمزيد