ديكور و تنظيم اثاث

ديكور و تنظيم اثاث

 
دور الأثاث في الديكور الداخلي

يأتي دور الأثاث في الديكور الداخلي انطلاقًا من أنّ الأثاث هو كيانٌ مهمٌ في حياتنا منذ عقود من الزمن. وقد أصبح الأثاث اليوم جزءًا أصيلًا من عمل مهندسي التصميم والديكور الداخلي للمنازل والمطاعم والمتاجر وغيرها الكثير.

 يُعدّ الأثاث من العناصر الرئيسية والهامة في تصميم المساحات الداخلية بحيث لا تكتمل مقوّمات التصميم الداخلي بدونه. يُظهر تغيير التصميم في الأثاث، بطريقة ما ، تطوّر المجتمعات البشرية

ديكور و تنظيم اثاث – يتمّ تعريف الأثاث على أنّه معدّات متحرّكة يتمّ إنشاؤها لجعل أيّ مكان أكثر ملائمة وراحة للعيش أو العمل، بحيث يمكن استخدامه للتخزين أو الجلوس أو النوم. وقد تمّ تطوير مفهوم الأثاث لأوّل مرة في وقت مبكر من 3100-2500 قبل الميلاد بعد أن كانت الأشكال الأثاثية الأولى مصنوعة من الحجر. حيث لم يكن الخشب متاحًا بسهولة خلال فترة العصر الحجري الحديث. وكانت الخزائن والأسرّة من بين الأشكال الأولى للأثاث.

ومع مرور الوقت بدأت فكرة الأثاث الوظيفي المقترن بالعمل الفني في النمو ممّا منحها سمة جمالية ترضي العينين. فتطورت تصميمات الأثاث من الناحية الجمالية لتعكس تاريخ كلّ فترة تاريخية وأسلوب حياة الأشخاص الذين عاشوا فيها. يُظهر تغيير التصميم في الأثاث، بطريقة ما ، تطوّر المجتمعات البشرية من الرغبة في مجرد البقاء على قيد الحياة إلى الانتقال إلى حياة الرفاهية والامتياز.

العناصر الأساسية للأثاث في الديكور الداخلي
الكرسي: لقد تغيرت الكراسي بشكل كبير عبر التاريخ. واليوم يوجد العديد من أنواع الكراسي المختلفة حسب استخدامها. مثل كراسي مائدة طعام والكراسي القابلة للطي وكراسي الحديقة، بالإضافة إلى كرسي Recliner وهو كرسي يتم تنجيده وتبطينه لتوفير أقصى درجات الراحة. وهو يتمتع بالقدرة على الانحناء للخلف مع مسند قدم مدمج يمتد من مقدمة الكرسي لتحقيق الاسترخاء الأمثل. كذلك يعتبر كرسي Watchman مميزًا من حيث التصميم بحيث يمكنه الميل للأمام مقابل ميل مستلق ، لتوفير مقعد مريح بينما يكون الشخص المراقب في حالة تأهب لمواجهة الخطر المحتمل.
التصميم الداخلي و تنظيم الأثاث
 
مقعد الحب: هذا المقعد هو نسخة أصغر من الأريكة التي تتّسع لشخصين بشكل مريح. أصبح يُعرف باسم “مقعد الحب” نظرًا لشعبيته خلال العصر الفيكتوري عندما تمّ استخدامه من قبل الأزواج الذين يرغبون في الحفاظ على خصوصية محادثتهم بدرجة كافية دون تخطّي المساحة الشخصية لكلّ منهما.
الأريكة: الأريكة هي قطعة أثاث طويلة مصمّمة لتناسب جلوس العديد من الأشخاص مع توفير دعم للظهر والذراع.
المقاعد العثمانية: وهي عبارة عن مقاعد قدم مبطّنة يتمّ تشكيلها عادة على شكل صندوق. غالبًا ما يتمّ وضعها في نهاية الكراسي أو مقاعد الحب أو حتى الأرائك لمزيد من دعم الساق. 
المكتب: المكاتب عبارة عن طاولات ذات أسطح مستوية ولكنها تحتوي على أدراج ومكان يجلس فيه الفرد. تمّ تصميم المكاتب لتزويد الشخص بأكثر الوسائل فعالية لتخزين اللوازم المكتبية والأوراق بينما يظل قادرًا على الجلوس على المكتب والعمل.
الطاولة: تحتوي الطاولات على أسطح مستوية مع “أرجل” توفّر الثبات بحيث يمكن وضع العناصر عليها بثبات. ومن أنواع الطاولات الخاصة طاولة القهوة، وهي طاولة منخفضة توضع عادة أمام الأريكة أو مقعد الحب بهدف وضع المشروبات أو الطعام حيث يجلس فيه المرء بعد يوم طويل. كذلك من أنواع الطاولات الخاصة الطاولة الجانبية التي يتم وضعها في نهاية الأريكة أو مقعد الحب وغالبًا ما تستخدم لحمل المصابيح أو القطع الزخرفية أو المشروبات.
االسرير: يستخدم السرير للأشخاص الذين يتطلّعون إلى الراحة أو النوم في وضع أفقي كامل، وهو يتكوّن من مرتبة وإطار. تتمتّع بعض الأسرّة اليوم بالقدرة على تغيير دعامة أسفل الظهر بلمسة زر واحدة.
بيانو: وهو آلة موسيقية كبيرة تُعزف لأغراض الترفيه، وغالبًا ما يستخدم الناس البيانو كقطعة زينة في منازلهم ولتسلية الضيوف.
جهاز التلفزيون: قطعة أثاث إلكترونية معقدة تستخدم لأغراض الترفيه لمشاهدة البرامج التلفزيونية. أصبح اليوم عنصرًا أساسيًا في الاتصال للناس لأغراض الترفيه وتلقّي الأخبار.

للمزيد